بداية كل عام ينتظر المستثمرون التقارير الاقتصادية التي تشير إلى حالة الأسواق العقارية في أماكن استثمارهم. وفي تركيا من الواضح أن عام 2018 يحمل بشرى للمستثمرين العقاريين، من خلال تصريحات الخبراء الاقتصاديين الذين يتوقعون استمرار إقبال المستثمرين المحليين والأجانب، حيث من المنتظر أن تباع أكثر من مليون ونصف وحدة سكنية في العام الجديد.

التقارير الرسمية تشير إلى زيادة في شراء الأجانب الشقق السكنية في تركيا منذ بداية 2017 وحتى نهاية نوفمبر الماضي، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة 21.4 في المائة. ووصل عدد الشقق التي اشتراها الأجانب خلال نوفمبر الماضي إلى أكثر من ألفين شقة، وذلك بنسبة زيادة 21.5 في المائة، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

ويقول الاقتصاديون أن عوامل عدة لا تزال تشجع المستثمرين العقاريين في تركيا على الاستمرار، أهمها الإصلاحات والدعم الحكومي لقطاع العقارات، إلى جانب الاستقرار السياسي منذ شهر إبريل.

ومما ينشط عجلة الاستثمار العقاري أيضاً، التعديلات الحديثة على قانون الجنسية والإقامة التركية، خاصة الإقامة العقارية.

استمرار تزايد معدلات السياحة يعطي مؤشراً جيداً أيضاً للمستثمرين، حيث تتوقع الحكومة التركية زيادة أعداد السياح القادمين من أوروبا وبريطانيا خلال العام المقبل بما لا يقل عن ستة ملايين سائح. فقد أشارت وزارة السياحة والثقافة التركية إلى أن الحجوزات المبكرة للسياح البريطانيين شهدت زيادة تقدر بـ20 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

وبلغ عدد السياح الأجانب الذين زاروا مدينة إسطنبول في الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي نحو 9 ملايين سائح، بزيادة نسبتها 16 في المائة عن نفس الفترة من العام السابق.

وخلال بحثك عن أفضل الفرص الاستثمارية، لا تتردد باستشارة المختصين في مجموعة "ايماس" للاستثمار العقاري، التي ستساعدك على اختيار العقار المناسب لهدفك من الشراء والمتوافق مع ميزانيتك، كما ستدلك "ايماس" على أفضل المشاريع التي من المتوقع أن تلق رواجاً خلال العام الجديد.