fbpx

المتروبوس مفتاح أزمة الازدحام في اسطنبول

المتروبوس

المتروبوس مفتاح أزمة الازدحام في اسطنبول

 

إسطنبول مدينة الجمال والحضارات، بها من الآثار الرومانية والبيزنطية والإسلامية ما يأسر قلوب ملايين الناس، جاذبة السّياح من كل حدب وصوب، وتعد أكبر مدينة في تركيا من حيث عدد السّكان، حيث بلغ التعداد السكاني لمدينة إسطنبول في نهاية عام 2020 نحو 15 مليون و500 ألف نسمة، هذه الأمور تسببت في ازدحام خانق، وكان لابدّ من إيجاد حل لمشكلة الاختناق المروري في الطرقات، وخاصة الطرقات السريعة التي تعتبر شريان الحياة في المدينة مثل طريق E-5  لتأتي فكرة المتروبوس وينضم لقائمة وسائل المواصلات العامة في إسطنبول.

 

انطلاق الفكرة

ازدحام الطّرقات، وتأخر الطلاب والموظفين، واحتمالية تكرار الحوادث المروريّة في الطرقات السريعة، هي أبرز مشاكل السّير في مدينة إسطنبول، ولذلك تمّ التّباحث في بلدية إسطنبول الكبرى لإيجاد فكرة مجدية لحل مشاكل الإزدحام، وتقلل من أعباء الحياة على المواطنين.

تمّ اقتراح عدد من المشاريع، لكن فكرة المتروبوس كانت مثالية بين كل تلك البدائل والخيارات، فهي لا تتطلب وقتاً طويلاً لأنها لا تحتاج إلى حفر للأنفاق، ولا تتطلب إنفاق قدر كبير من ميزانية الدولة، مقارنةً بمشروع المترو، أو الترام واي .

 

العمل على إنشاءه

بدأ العمل على تنفيذ خط المتروبوس في عام 2005، حيث قررت بلدية اسطنبول الكبرى بتوسعة خط الإسفلت وتخصيص خط سير مغلق بسياجات حديدية من الجانبين، وتزويد الطّريق بحافلات تتسّع عدداً من الناس تفوق سعة الحافلات العاديّة، حيث تتسع 190 راكباً، 30% منهم جالسون، وأنشأت محطات صعود وهبوط موزعة على طول الخط، كما يتضمّن 6 نقاط للتّدخل السّريع في حال حصول حوادث أو أعطال في الحافلات من أجل إجراء المطلوب، مع وضع ميزة الدّفع المسبق في المحطات خارج نطاق الحافلات لتسهيل وتسريع آلية دخول الركاب إلى الحافلة، مما يقلل من الزمن الذي تحتاجة الحافلة الواحدة للوقف في مواقف الركوب والنزول.

وفي عام 2007 تمّ افتتاح المرحلة الأولى من مشروع المتروبوس في إسطنبول، بحافلات نقل مجهّزة بوسائل التدفئة شتاءً، والتكيّف صيفاً، وقد بلغ عددها 35 حافلة، فأقبل عليه الموظفون والطلّاب والعمّال، وأصبح وسيلة النقل المفضّلة لهم، لما يوفّر لهم من وقت في الوصول إلى أشغالهم، فيصلون إلى جهاتهم دون تأخير.

فالمتروبوس يمر بسهولة بين آلاف وسائل النّقل من سيارات عامة وخاصة، وحافلات النّقل الدّاخلي، وشحنات العالقون في الازحادم ، دون أي تعثّر، ولذلك أصبح مالكي السّيارات يوقفون سياراتهم في أماكن قريبة من محطّات المتروبوس، ويستقلّونه لتجاوز الازحادم.

وهذا الإقبال الكبير شجّع على استكماله بمراحل لاحقة، حيث اكتمل المشروع في عام 2012، وبلغ طوله 52 كيلو متر، ويعمل بإتجاهين متعاكسين، ويتضمن 44 محطة تربط بين شطري مدينة إسطنبول الآسيوية والأوروبية مروراً عبر جسر شهداء 15 تموز، حيث هناك 37 محطة في القسم الأوروبي من إسطنبول، و 7 محطات في القسم الآسيوي.

وازدادت عدد حافلات خط المتروبوس إلى 525 حافلة يتناوب عليها أكثر من ألف سائق، وتعمل على مدار الـ 24 ساعة.

وبهذا المشروع الفريد تميّزت مدينة إسطنبول عن باقي المدن التّركية في وسائل المواصلات العامة، وحتّى عن دول الشّرق الأوسط.

المتروبوس

المتروبوس

من أين اشتقّ اسمه؟

مع قبول بلدية إسطنبول الكبرى لفكرة مشروع المتروبوس، بدؤوا بإيجاد تسمية له، ولأنه يجمع ما بين سرعة المترو ودقته في الوصول إلى المكان المنشود دون أي تأخير، وبين شكل الباص التّقليدي، تمّ اقتراح تسميته باسم ( مترو_ بوس)

 

مميّزاته

من أهم ما تميّز به خط المتروبوس هو اختصار الزمن، فالمحطات ال 44 تستغرق ساعة ونصف فقط، في حين كانت قبل وجوده تستغرق حوالي ال6 ساعات وأكثر في أوقات الذّروة.

ويعتبر صديقاً للبيئة، وذلك لأنه يوفّر في الوقود.

كما أنه أسهم في تقليل انبعاث الغازات الصّادرة عن السّيّارات بسبب ترك مالكي السّيارات لسياراتهم وركوبهم في حافلات المتروبوس للوصول بسرعة إلى أعمالهم، وبالتّالي قلل من حوادث المرور.

فالمتروبوس هو نظام مغلق لا يتداخل مع المرور المدني، ولا تستطيع أيّ سيارة دخوله باستثناء سيّارات الشّرطة والإسعاف.

كما أقبلت الشّركات على وضع إعلاناتها التّجاريّة في محطات المتروبوس، نظراً لأنّ ما يستقلّه من الرّكاب يومياً يتجاوز المليون راكب، ممّا أدى إلى نهضة اقتصاديّة، وزيادة في الأموال الدّاخلة إلى خزينة الدّولة.

المتروبوس

المتروبوس

المتروبوس ينعش سوق العقار التّركي

من يبحث عن أسواق المال والأعمال في إسطنبول يجدها بجوار أو بالقرب من أسرع وسائل المواصلات العامة في إسطنبول، ويعدّ المتروبوس واحد من أسرع وسيلتي مواصلات عامة في إسطنبول، وأسرع وسيلة نقل عام تسير فوق الأرض في مدينة إسطنبول، يقصده ملايين الرّكاب يومياً، وهذا ما جعل المناطق التي تتواجد على جانبي مسار المتروبوس نقطة جذب لكثير من المستثمرين وأصحاب الأعمال التجارية، فأصبحت تلك المناطق مقصد سكان للسكن سواء باتخاذ قرار شراء شقة سكنية في إسطنبول، أو حتى البحث عن شقق للإيجارات طويلة الأمد بسبب توفر جميع الخدمات من مراكز تجارية ضخمة ومطاعم ومنشآت إدارة أعمال ومعارض بيع سيارات وأثاث وغيرهم الكثير من الخدمات الهامة والحيوية.

وبسبب الامتداد العمراني، وضخ الاستثمارات العقارية على جانبي المتروبوس، فقد شهدت تلك المناطق ارتفاع ملحوظ في أسعار الشّقق السّكنيّة والاستثماريّة، والمحال التّجارية القريبة من خط المتروبوس، وازداد إقبال المستثمرين على شراء عقار في إسطنبول بجوار المتروبوس، وخاصة في المشاريع العقارية تحت الإنشاء، لمعرفتهم الأكيدة بارتفاع قيمة العقار بعد الانتهاء منه، مما يجعله فرصة استثمارية مميزة لراغبي الاستثمار العقاري في إسطنبول، ولذلك تشهد المنطقة نهضة عمرانيّة متصاعدة بوتيرة سريعة جدًا، بسبب تهافت شركات الإنشاءات العقارية من إنشاء المزيد من المشروعات السكنية والاستثمارية بجانب أو بالقرب من المتروبوس.

ومن أشهر المناطق التي شهدت ثورة عمرانية في العقد الأخير بسبب انضمام المتروبوس إلى وسائل المواصلات العامة في إسطنبول، في الطرف الأوروبي نجد نقلة نوعية في الأبنية وإنشاء المجمعات السكنية والتجارية في بلديات: بيليك دوزو، اسنيورت، أفجلار، كوتشوك تشكمجه، باهشة إيفلر، باكيركوي، زيتون بورنو، فاتح، كايتهانة، شيشلي، أوسكودار.

وعلى جانبي مسار المتروبوس على الطريق السريع E5 تجد العديد من مراكز التسوق الضخمة مثل مول مرمرة بارك في بيليكدوزو، وTorium Mall في منطقة حرامي ديراي التي تعد واحدة من أرقى المناطق التي تطل على المتروبوس وتتبع إداريا لبلدية اسنيورت، وأقرب جغرافيا لبلدية أفجلار، وفي أفجلار أيضا نجد PELICAN MALL مطل مباشرة على محطة “جيهان جير”، ومركز التسوق Airport Outlet Center الواقع في منطقة ياني بوسنة والذي كان يخدم منطقة مطار أتاتورك الدولي سابقا، وفي بلدية باهشة إيفلر نجد مول Metroport Mall، وعلى مسافة قريبة منه يقع Marmara Forum الشهير التابع إداريا لبلدية بكيركوي، وفي بلدية شيشلي وبجوار محطة ماجيدياكوي يقع “جواهر مول” درة مراكز التسوق الراقية في إسطنبول الأوروبية، ويعد واحد من أشهر المراكز التجارية في عموم تركيا، ومقصد السائحون الاول للتسوق في إسطنبول.

ويتوفر لدى مجموعة إيماس للاستثمار العقاري العديد من المشاريع السكنية والاستثمارية التي تتواجد بحوار خط المتروبوس في العديد من المناطق مثل مشروع Route İstanbul المطل مباشرة على محطة ياني بوسنة، ومشروع نورال تاور المطل مباشرة على محطة مجيدياكوي، ومشروع براند اسطنبول المطل مباشرة على محطة بلدية بيليكدوزو، وغيرهم الكثير من المشاريع المميزة.

المستشار العقاري لدى مجموعة إيماس للاستثمار العقاري في تركيا يسعد بتزويد عملائنا بالمزيد من التفاصيل حول المشاريع المتاحة لشراء عقارات بغرض السكن أو الاستثمار بجوار المتروبوس، وعرض الفرص الاستثمارية الأكثر ربحية في عقارات إسطنبول الأوروبية والأسيوية.

 

 

 

بحث

اتصل بنا

الوصف

محول العملات