fbpx

خلال الربع الأول من 2018.. الاستثمارات الأجنبية لا تزال تتدفق إلى عقارات تركيا

5fe57cb7d38c5f3b06070d11197de646

خلال الربع الأول من 2018.. الاستثمارات الأجنبية لا تزال تتدفق إلى عقارات تركيا

لا تزال اسطنبول في صدارة المدن التركية التي تحظى بأعلى نسب بيع للعقارات في تركيا. هذا ما كشف عنه تقرير المديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري لشهر فبراير 2018، فقد حظيت اسطنبول بأعلى نسبة بيع عقارات بلغت 16.9% أي أكثر من 16 ألف عقار، تلتها أنقرة بنسبة بلغت 10.1%، ثم مدينة ازمير بنسبة بلغت 6.2% خلال فبراير وحده.

ومن بين ما يقارب من 96 ألف منزل تم بيعه في تركيا خلال فبراير 2018، بلغ عدد العقارات التي تم بيعها لأجانب 1729 عقار، ما يعني ارتفاعاً بمعدل 32.4% مقارنة بالفترة نفسها خلال العام الماضي.

ويبدو أن مؤشرات الاستثمار العقاري لا تزال إيجابية ومشجعة، خاصة في المدن السياحية الكبرى مثل اسطنبول التي احتلت المركز الأول من حيث عدد العقارات التي تم بيعها لأجانب لتبلغ 604 عقار، في فبراير 2018. وجاءت في المركز الثاني أنطاليا بـــــ 415 عقار، تلتها بورصه ثم يلوا ثم طرابزون.

وبالرغم من تعدد الجنسيات التي ترغب في شراء عقارات تركية، إلا أن أغلب صفقات البيع تمت مع مواطنين عراقيين بداية العام الجاري، فقد اشترى العراقيون أكثر من ثلاثمائة عقار، تبعهم السعوديون بما يقارب من 180 عقاراً، إلى جانب أكثر من ثلاثمائة عقار آخرين بيعت لروسيين وإيرانيين وأفغانيين.

هذه الأرقام تشير إلى أن تركيا لا تزال الملاذ الاستثماري الآمن خاصة للمستثمرين الأجانب العرب، فبالنظر إلى نتائج عام 2017، تجد أن مبيعات الأجانب هي ٢٢ ألف عقار قيمتها 4.6 مليار دولار، ذهب ٦٠٪ منها للمستثمرين العرب.

وفي تركيا كلها بلغت مبيعات العقار خلال عام ٢٠١٧ أكثر من مليون وأربعمائة ألف عقار، منها أكثر من 238 ألف عقار في اسطنبول، وأكثر من150 ألف عقار في أنقرة، أما باقي المدن فباعت أقل من ١٠٠ ألف عقار.

التكلم من خلال الأرقام يظهر أن السوق العقاري التركي هو سوق نشط بفعل الطلب المحلي القوي (الهادف للسكن بدرجة أولى وليس الاستثمار)، ما يعني أنه غير متأثر بالمشتري الأجنبي، حيث لا تشكل حصة الاجانب في السوق 1,5 % وهذا ما يميزه عن السوق الخليجي المتعرض لتأثير الفقاعات العقارية.

أضف تعليقك

بحث

اتصل بنا

الوصف

محول العملات