موقع تجريبي

ما الأسباب التي تدفع الأجانب للتملك العقاري في تركيا؟

22/07/2022

شهد مُنتصف العام 2012 إقرار البرلمان التركي بإزالة القيود عن التملك العقاري في تركيا لمواطني 183 دولة حول العالم لتفتح تركيا الباب على مصاريعه لثورة عقارية حقيقة بدأت منذ ذلك الحين ومازالت مُستمرة حتى اليوم، ليتصدر السؤال عن الأسباب التي تدفع الأجانب إلى شراء عقار في تركيا.

بالرغم من تعدد الأسباب وتنوعها بحسب رغبة كل شخص ولكن يُمكن جمعها بثلاثة أسباب رئيسية هي:

أولاً-السكن في تركيا:

يُعتبر السكن في تركيا واقتناء شقة من بين عقارات إسطنبول حُلم لدى الكثير سيما العرب منهم، فليس هُناك أجمل من شراء شقة في تركيا والعيش في بلد مستقر سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وآمناً ضد الأزمات وذلك بفضل العلاقات الدبلوماسية القوية التي تربط تركيا بمُعظم دول العالم، عدا عن قوة الاقتصاد والصحة والتعليم فيها.

ثانياً-الاستثمار العقاري في تركيا:

بسبب الموقع الاستراتيجي لتركيا الذي يتوسط العالم ويسهل التنقل منها وإليها عبر البر والبحر والجو، ووقوعها بين قارتي أوروبا وآسيا وقربها من القارة السمراء ما جعلها مُلتقى الحضارات والشعوب والثقافات، وبسبب قوة الاقتصاد التركي ومنافسة الشركات الإنشائية التركية والمشاريع العقارية التركية لكُبرى المشاريع العقارية في العالم من حيث التصاميم وجودة البناء والخدمات الترفيهية والتكنولوجية يُضاف على ذلك الحوافز والتسهيلات الحكومية للمستثمرين الأجانب كل هذا وأكثر جعل من تركيا بلداً استثمارياً بامتياز جلب العديد من المستثمرين الدوليين لضخ رؤوس أموالهم في تركيا وتحقيق أرباح مادية مُرتفعة.

ثالثاً-الحصول على الجنسية التركية:

يأتي الهدف الثالث من أهداف تملك الأجانب للعقارات التركية هو الحصول على الجنسية التركية خصوصاً القادمين من الدول التي تُعاني من حروب وأزمات اقتصادية وضعف في جوازات سفرها وذلك للتمتع بمزايا الجنسية التركية وقوة جواز السفر التركي الذي يُمكّن حامله من السفر إلى 110 دول دون الحاجة لتأشيرة سفر مُسبقة ويسهل اصدار التأشيرة الأوروبية (الشنغن) وكذلك التأشيرة الأمريكية وتأشيرة الحج والعمرة وغيرها.


كلمات مفتاحية

مواضيع ذات صلة

القائمة البريدية

اشترك وابق على الطلاع دائم باحدث العروض العقارية