موقع تجريبي

أيهما أفضل شراء عقار جاهز أو قيد الإنشاء؟

22/07/2022

تتيح القوانين والشركات الإنشائية في تركيا للأجانب شراء عقارات جاهزة أو تلك التي مازالت تحت
الإنشاء، ويتساءل البعض عن الأنسب للشراء بين هذين الخيارين، وفي الواقع يختلف الاختيار باختلاف
الهدف من الشراء فإذا كان المشتري يهدف للسكن الفوري في العقار لعدم وجود مكان آخر لإقامته في
تركيا وعدم رغبته بالاستئجار يجب عليه أن يشتري عقاراً جاهزاً للسكن.
أما في حال كانت الرغبة هي الاستثمار العقاري في تركيا فإن ذلك يمنح المستثمر أريحية أكبر تجعله
يتجه لشراء عقار قيد الإنشاء خصوصاً إذا كان يفكر بالاستثمار عبر إعادة البيع أو يمكنه شراء عقار
جاهز إذا كان يرغب بالاستثمار عبر الإيجار.
أولاً-إيجابيات وسلبيات شراء العقارات الجاهزة في تركيا:
-استلام فوري للعقار الجاهز بعد مشاهدة شكله النهائي ومطابقته مع المُخطط والمساحة وبنود العقد.
-نقل الملكية المُباشر لأن أغلب العقارات الجاهزة يكون الطابو العقاري جاهزاً فيها واستلام الطابو بشكل
فوري (عادةً ما يتم خلال أسبوع إلى شهر واحد)
-اختصار وقت الانتظار ريثما تنتهي أعمال البناء والسكن فيه بشكل مُباشر.
-ارتفاع سعر العقار الجاهز قياساً بالعقارات التي مازالت قيد الإنشاء حيث تتراوح نسبة الارتفاع بين
50% إلى 300% على الأقل.
-أغلب العقارات الجاهزة يتم سداد قيمتها نقداً ونادراً ما يكون خيار الدفع بالتقسيط متوفراً وإن توفر
سيكون لأشهر معدودة فقط.
-إن شراء العقار الجاهز يريح بال المشتري من إمكانية تأخر استلام العقار أو توقف شركة الإنشاء عن
العمل أو تأخر التسليم وغيرها من المشاكل.
-إن أسعار العقارات الجاهزة بالتأكيد سترتفع مع مرور الوقت ولكن ارتفاعها لكن يكون بنسب كبيرة على
عكس العقارات قيد الإنشاء.
-عند تسليم العقار الجاهز المُباع في المجمعات السكنية الحديثة تُسلم الشركة الإنشائية مجموعة تجهيزات
كهربائية مثل (ساحب الهواء، الفرن، الغاز..) الأمر الذي يُريح المستثمر من أعباء البحث عنها في
الأسواق.
-إن شراء العقار الجاهز يسمح للمشتري بتأثيثه فوراً والاشتراك الفوري في الخدمات الأساسية (ماء،
كهرباء، غاز، هاتف، إنترنت).
ثانياً- إيجابيات وسلبيات شراء العقارات قيد الإنشاء:
يتم الاتجاه من قبل أغلب المستثمرين نحو العقارات التي مازالت قيد الإنشاء أو التي لم تبدأ أعمال الإنشاء
فيها بعد كتلك التي مازالت على الماكيت (المُخططات الهندسية) لأن أسعار العقارات على الماكيت تكون
متدنية جداً وترتفع شيئاً فشيئاً مع بدء مراحل البناء وصولاً للارتفاع النهائي عند تسليم الشقق لأصحابها.
-فرصة استثمارية كبيرة وأرباح تبدأ من 50% وقد تتجاوز 300% في بعض الأحيان والأمثلة على
ذلك كثيرة.

-متوسط مدة بناء المجمعات السكنية في تركيا هي 3 سنوات وبالتالي فإن سعر العقار الذي تم شراءه في
مرحلة ما قبل البناء سيزيد خلال 3 سنوات بشكل كبير والسبب أن الشركة الإنشائية في البداية تطرح
أسعار عقارات أقل من التكلفة بهدف البدء بالبيع والحصول على تمويل لمشروعها ومع مرور الزمن
وارتفاع نسب التضخم في البلاد وتراجع قيمة الليرة التركي فإن سعر العقار سيرتفع بشكل واضح وكبير
مثال على سعر:
أحد العقارات في أحد المجمعات السكنية بمنطقة بيليك دوزو من نمط 1+1 تم بيعه في العام 2018 مع
بداية إنشاء المشروع بسعر 300 ألف ليرة ليرتفع سعره عند تسليم المشروع في العام 2021 إلى مليون
ليرة تركية.
-أغلب العقارات التي مازالت قيد الإنشاء يمكن شرائها نقداً أو بالتقسيط وأغلب المستثمرين يتجهون نحو
التقسيط بدفعات أولى تتراوح بين 35% و50% من قيمة العقار وأقساط تتراوح بين عام إلى أربعة
أعوام.
-إمكانية إجراء أي تعديل بتقسيم الشقة أو إضافات أخرى كالإكساء الداخلي والديكورات طالما أن العقار
مازال قيد الإنشاء وذلك بالتنسيق مع الشركة الإنشائية.
-يُمكن شراء العقارات قيد الإنشاء في حال كان الهدف هو الحصول على الجنسية التركية توفر طابو
ارتفاق والدفع بشكل نقدي أو أن تتجاوز قيمة الدفعة الأولى أو الأقساط 400 ألف دولار.
-من السلبيات التي لابد من ذكرها هي تأخر تسليم المشروع أو افلاس الشركة وبالتالي وقوع خسائر لدى
المستثمر والتوجه نحو القضاء التركي الذي سينصف المستثمر بكل تأكيد، لذلك ننصح بالتعامل مع
شركات إنشائية موثوقة لذلك لابد من التوجه من المستشار العقاري والشركات العقارية لتقديم أفضل
النصائح في هذا الإطار.
-عدم تطابق العقار الذي تم تسليمه مع صور المخططات والمساحات وبنود العقد وهذا الأمر يعود أيضاً
لقوة الشركة الإنشائية أو ضعفها في تركيا والمستشار العقاري على دراية واسعة بأقوى الشركات
الإنشائية التركية التي يُنصح بالتعامل معها.


كلمات مفتاحية

مواضيع ذات صلة

القائمة البريدية

اشترك وابق على الطلاع دائم باحدث العروض العقارية