fbpx

هل يحق للفلسطينيين حملة الوثائق تملك عقار في تركيا؟

هل يحق للفلسطينيين حملة الوثائق تملك عقار في تركيا ؟

هل يحق للفلسطينيين حملة الوثائق تملك عقار في تركيا؟

هل يحق للفلسطينيين حملة الوثائق تملك عقار في تركيا ؟

تتميز تركيا بموقعها الجغرافي الاستراتيجي الهام بالنسبة للشرق الأوسط والعالم فهي عقدة الوصل بين الشرق والغرب. وتتمتع بالاستقرار السياسي والاقتصادي.
ويزدهر اقتصادها ليحقق قفزة نوعية وتطورا سريعا فقد صنف الاقتصاد التركي كثاني أسرع اقتصاد في النمو بعد الصين.

ويعود ذلك إلى الإصلاحات الاقتصادية التي حققتها الحكومة التركية، فقد قامت بإعادة هيكلة النظام المالي في البلاد من خلال تطوير عمل البنوك العامة في تركيا،

وتم اتباع النموذج الإنمائي في مجال الصادرات وانخفاض نسبة التضخم في الأسواق بالإضافة إلى تحقيق نهضة عمرانية واسعة وبدأت من إنشاء مشاريع البنى التحتية العملاقة.

واهتمت الحكومة التركية باتباع سياسة اقتصادية خارجية نشطة، وقامت بتهيئة العلاقات الإقليمية ومساعدة رجال الأعمال الأتراك على زيادة التعاون الاقتصادي مع الدول الأخرى.

واعتمدت على جلب رؤوس الأموال من الخارج من خلال تقديم الدعم والتسهيلات الكبيرة للمستثمرين الأجانب،

واهتمت بتنشيط الاستثمار في سوق العقارات في تركيا وقامت بتشريع قوانين خاصة لتملك الأجانب وقدمت كافة التسهيلات اللازمة لذلك.

وقد أصدرت الحكومة التركية بتاريخ 18/9/2019 قرارً يقضي بمنح الجنسية التركية لمن يتملك عقار بقيمة 250 ألف دولار.

يستثنى منه الفلسطينيين حملة الوثائق (المصرية، اللبنانية، العراقية وغيرها)

حيث لم يكن يحق لحملة الوثائق الفلسطينية تملك عقارات في تركيا.

ووقوفا من الحكومة التركية على تشجيع المستثمرين الفلسطينيين من حملة الوثائق ومن جهة إنسانية،

قررت الحكومة التركية وضع حد لمعاناة الفلسطينيين حملة الوثائق وأصدرت قرارا بتاريخ 6/3/2019 صادرا عن دائرة شؤون الأجانب في مديرية السجل العقاري التركي ينص على السماح للفلسطينيين من أصحاب الوثائق بتملك شقق في تركيا.

بغض النظر عن قيمة العقار، وسواء كان الهدف من الشراء الحصول على الجنسية التركية أو شراء شقق في اسطنبول ومدن تركية أخرى للسكن أو الاستثمار.

ومن الجدير ذكره، يجب أن يكون حامل الوثيقة الفلسطينية قد حصل على تصريح إقامة من دائرة الهجرة،

وبعدها بإمكانه شراء شقق في تركيا وتسجيلها باسمه في الطابو.

كما نص القانون على إمكانية الفلسطيني حامل الوثيقة من توكيل شخص آخر وكالة قانونية لإتمام عملية شراء بيوت في تركيا ويجب أن تكون الوكالة مترجمة ومسجلة عند النوتر (كاتب العدل) أو من خلال السفارات والقنصليات التركية في الخارج.

وفي هذا السياق يجدر بنا تسليط الضوء على حقوق الأجانب مالكي العقارات في تركيا بشكل عام وحقوق الفلسطينيين حملة الوثائق.

حقوق الأجانب مالكي شقق في تركيا:

يحق للأجنبي مالك العقار في تركيا الحصول على إقامة مدتها سنتين قابلة للتجديد بموجب شراء عقار في تركيا.

ويسمح للأجانب والعرب تملك عقارات في جميع الولايات التركية.

ونحن في مجموعة إيماس للاستثمار العقاري نوصي عملاءنا البحث عن شقق للبيع في اسطنبول

إذا كان هدفهم من الشراء هو الاستثمار وذلك لأن القيمة الاستثمارية لسوق العقارات في إسطنبول هي الأعلى بين المدن التركية.

ومن أبرز الاستفسارات التي تردنا من العملاء، هو هل يحق للأجانب مالكي العقارات في تركيا توريث العقار؟

الجواب هو نعم حيث يضمن القانون التركي حق توريث العقار للورثة الشرعيين في حال وفاة المالك.

كما يتم توزيع الإرث وفقا للقانون التركي الخاص بالميراث.
ومن ناحية أخرى، يحق للأجانب وللفلسطينيين من حملة الوثائق بيع عقاراتهم إن أرادوا ذلك،

ويستثنى من ذلك المستثمر الذي اشترى عقار بهدف الحصول على الجنسية التركية

حيث يشترط عليه عدم بيع العقار إلا بعد مرور ثلاث سنوات.

إذا فالإجابة على سؤالنا فيما إذا كان هل يحق للفلسطينيين حملة الوثائق تملك عقار في تركيا ؟

فهو نعم بفضل القرارات والخطوات التي اتخذتها الحكومة التركية لتقديم التسهيلات للمستثمرين الفلسطينين بشكل خاص

ولكل حملة الجنسية التركية بشكل عام

أضف تعليقك

بحث

اتصل بنا

الوصف

محول العملات