fbpx

المواصلات العامة في تركيا، نهضة محلية تُحفز الاستثمارات الأجنبية

المواصلات العامة

المواصلات العامة في تركيا، نهضة محلية تُحفز الاستثمارات الأجنبية

المواصلات العامة في تركيا، نهضة محلية تُحفز الاستثمارات الأجنبية

عام 2018 تخطى عدد سكان تركيا حاجز الثمانين مليون،

إلى جانب ملايين السياح وآلاف المستثمرين الذي يأتون يومياً من شتى أنحاء العالم، فهل تتسع طرق تركيا وشبكة مواصلاتها لهذه الأعداد الضخمة؟

في الواقع أن أهم ما يميز تركيا، هي شبكة مواصلاتها البرية والبحرية والجوية المميزة،

التي توفر وقت وجهد المواطنين والسياح بشكل كبير.

وإذا بدأنا بخدمات النقل الجوي التي تم تحديثها مؤخراً عبر افتتاح المطار الثالث في اسطنبول،

فقد أصبحت تركيا تربط القارات الكبرى (أوروبا وآسيا وأفريقيا) ببعضها البعض.

حيث يتيح المطار الجديد إمكانية الوصول من مدينة إسطنبول إلى 41 بلداً في غضون ثلاث ساعات،

وإلى 66 بلداً خلال خمس ساعات. هذا إلى جانب مطار “أتاتورك” الدولي الذي يجري العمل بشأنه لاستثماره بشكل مختلف،

ومطار “صبيحة كوكجن” في الجانب الآسيوي، وعشرات المطارات المنتشرة في معظم المدن الأخرى.

شبكة النقل البري ضخمة جداً أيضاً، إلى جانب سيارات الأجرة والحافلات –الحديثة ورخيصة التكلفة-،

هناك خطوط للمترو والترام واي والمترو باص.

المترو باص، هو وسيلة سريعة تسير على طرق مخصصة في الجانبين الآسيوي والأوروبي من مدينة اسطنبول،

يمكنكم الإطلاع على مساره من الموقع الرسمي لشبطة المواصلات العامة في اسطنبول IETT ،

أما المترو -قطار الأنفاق- فهو من أسرع طرق اسطنبول يصل كافة أحيائها ويتم تطوير شبكاته أولاً بأول وافتتاح محطات جديدة له،

وهناك”الترام واي”الشبيه بالمترو إلا أنه يسير فوق الأرض على طرق مخصصة وله عدة محطات في الجانبين الآسيوي والأوروبي.

بحراً، هناك أكثر من مائة وخمسين ميناء تركي تتنقل بينها القوارب والعبّارات المخصصة للأفراد أو للنقل،

حيث تعتبر رحلات البوسفور من أشهر رحلات المعديات التي يتطلع إليها السياح، إلى جانب رحلات القرن الذهبي، وجزيرة الأميرات.

وتتميز العبّارات بسرعتها وربطها بين مضيق البسفور وبحر مرمرة، ومجموعة من الجزر، ولا تعتبر ذات تكلفة مادية مرتفعة.

كل ما سبق جعل وزير النقل والاتصالات والملاحة البحرية التركي، يتفاخر في أكثر من مناسبة بالسرعة التي يتقدم فيها قطاع المواصلات التركي،

الذي يشغل مئات آلاف العاملين، ويشكل جزءاً مهماً من الاقتصاد التركي.

وينعكس تطور شبكة المواصلات بشكل مباشر على الاستثمار العقاري،

فكلما كان التنقل بين المرافق الاجتماعية والسياحية سهلاً ويستغرق وقتاً طويلاً، ارتفعت أسعار وأرباح العقارات.

وعلى سبيل المثال، ارتفعت قيمة عقارات اسطنبول مجدداً مع افتتاح المرحلة الأولى من مطار اسطنبول الثالث،

واتجهت أنظار المستثمرين بشدة نحو منطقة باشاك شهير القريبة من المطار، وبهجة شهير، وأرناؤوط كوي.

وستجد في كافة هذه المناطق وغيرها فرصاً استثمارية رائعة توفرها لك مجموعة إيماس للاستثمار العقاري.

أضف تعليقك

بحث

اتصل بنا

الوصف

محول العملات